top of page

حوار مع سلامة محمد

تُعد سلامة محمد من أبرز المؤثرات الاجتماعيات في مجالها، حيث أثبتت جدارتها بدءاً من إنشاء محتوى جذاب على وسائل التواصل الاجتماعي وحتى إطلاقها لمنتجات العناية بالبشرة

سلامة محمد ليست سيدة أعمال عادية، فهي واحدة من أكثر الوجوه شهرة في المنطقة، حيث عُرفت المؤثرة الإماراتية جنباً إلى جنب مع زوجها خالد العامري بتركيزهما على إيصال رسائل إيجابية إلى المجتمع بأسلوب فريد وفكاهي. ومن خلال نهجهما الذي اتسم بالبساطة في نقل جزء من وقائع حياتهما اليومية، وصل عدد متابعي هذا الثنائي اليوم إلى أكثر من مليون متابع على الإنستغرام. وها هما يواصلان مسيرتهما في إنتاج محتوىً مبتكر ومضحك.

تقول سلامة: "لطالما وجدت نفسي منجذبة نحو مقاطع الفيديو التمثيلية القصيرة والتعليمية حتى قبل أن أدخل هذا المجال. ومع الوقت تمكنا من الحصول على مساحة خاصة بنا على مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم هذا النوع من المحتوى."

ولكن مع زيادة عدد متابعيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أشارت سلامة إلى أنها لاحظت نوع من التركيز على طبيعة بشرتها، مما دفعها لاتخاذ قرار جريء بمشاركة رحلتها مع البهاق مع متابعيها. وتقول: "شعرت بأنني وجدت هدفاً سامياً يمكنني مشاركته مع الناس من خلال مقاطع الفيديو الجذابة".

وتضيف سلامة: "أصبت بالبهاق والبشرة الحساسة في سن مبكرة. وكثيراً ما كنت أبحث عن منتجات للعناية بالبشرة من شأنها أن توفر لبشرتي ما تحتاجه من تغذية وترطيب وعناية. وقد عثرت في نهاية المطاف على مستحضرات كورية للعناية بالبشرة، واكتشفت كفاءة المكونات والتركيبات الكورية، ومن هنا بدأت القصة".

هذا التعايش الجميل مع بشرتها، أسفر عن إطلاق سلامة للعلامة التجارية بيسفول Peacefull. وحول ذلك تقول سلامة: "كما يقول المثل الحاجة هي أم الاختراع. لذا، قمت بإنشاء وإطلاق بيسفول بدافع الضرورة البحتة. وأدركت لاحقاً أن رسالتي تكمن في مشاركة فوائد منتجات العناية بالبشرة الجيدة مع المجتمع العالمي وانطلاقاً من الإمارات العربية المتحدة. في بيسفول، لا تتعلق رسالتنا فقط بحب الذات بل أنها تهدف في جوهرها إلى إعادة تعريف المعايير الحديثة للجمال وإبراز أهمية الشمولية".

وعلى الرغم من النجاح الباهر الذي حققته العلامة التجارية، تؤكد سلامة أن ريادة الأعمال ليست بالأمر السهل، حيث تقول: "إنه بمثابة طريق متعرج فيه العديد المراحل من الصعود والهبوط والانتصارات والفشل. لكنني لم أجعل المصاعب تؤثر عليّ، بل على العكس ألهمتني لمواصلة الطريق. لا يوجد هناك دليل عملي يساعدك على أن تصبح رائد أعمال، كل ما تحتاجه هو التصميم والمثابرة وفي بعض الأحيان، إدراك ذاتك وقدراتك الشخصية".


بالنسبة لسلامة فإن الفضل يعود لعائلتها التي قدمت لها الدعم والمساندة خلال هذه المسيرة، وتقول: "عائلتي تمثل كل شيء بالنسبة لي! إنهم مصدر ثقتي وقوتي. وأعلم جيداً أنه بغض النظر عن الصعوبات التي قد ألاقيها خلال يومي، فإن عائلتي ستكون دائماً إلى جانبي لدعمي على طول الطريق. وهذا هو السر وراء قدرتي على إيجاد التوازن في حياتي والقيام بنشاطات مختلفة على مدار اليوم. "

Comments


bottom of page