top of page

حوار مع ناتاليا شوستوفا

مع انطلاق موسم الفن بكامل طاقته في الإمارات العربية المتحدة، تشاركنا ناتاليا آنداكولوفا مؤسسة ومالكة معرض آنداكولوفا خواطرها حول المشهد الفني في المدينة


وصلت ناتاليا شوستوفا لأول مرة إلى دبي في عام 2006، كمحامية متدربة عينتها شركة محلية للعمل مع مستثمرين عقاريين وسرعان ما ترقت فيها لتصبح شريكة. أثناء ذلك قررت ناتاليا متابعة شغفها بالأزياء الفاخرة، والذي لم ينتج عنه خزانة مكتظة بالأحذية فحسب بل مدونة توثق القطع المختارة التي تقتنيها، والتي سرعان ما حازت على انتباه مجتمع الموضة العالمي وتابعها الملايين عبر الإنستجرام.

وفي إحدى المقابلات التي أجرتها في بداياتها، صرحت ناتاليا مازحة بأنها تشعر بالحاجة إلى تغيير منزلها أو وظيفتها أو زوجها كل ثلاث سنوات. وكان هذا صحيحاً إلى حدٍ كبير، فعلى مدار السنوات القليلة الماضية قادها شغفها بتجربة أشياء جديدة إلى تأسيس وكالة (جراي سبيس) للاستشارات والتسويق في 2019، والتي تساعد في رعاية المواهب المحلية واستقدام المصممين الناشئين إلى الشرق الأوسط، وكذلك ستوديو جوشا الفاخر للأزهار في 2020.


وفي حين أن عالم الأزهار قد يبدو بعيداً عن شغفها بالأزياء الفاخرة، إلا أن ناتاليا تصف ستوديو تنسيق الأزهار بأنه بيتها في مدينة مولعة بكل ما هو فاخر وتعتبر الزهور جزءاً أساسياً من كل منزل.

عندما التقينا بالمحامية التي تحولت إلى شخصية مؤثرة وفنانة تنسيق الأزهار، قالت: "كانت جوشا هي طريقتي الشخصية في التعامل مع العالم الخارجي الذي كان مقلوباً رأساً على عقب في ذلك الوقت. لطالما أحاطت بي الزهور وكان هدفي هو بناء علامة تجارية فاخرة من خلال الزهور واستغلال موهبة الابتكار بداخلي".


وُلدت علامة جوشا التجارية نتيجة التعاون مع جورجن يريتشان (المعروف كذلك باسم جوشا والذي سُمي الاستوديو تيمناً به). وتقول ناتاليا: "كان جورجن يعمل كرئيس مصممي الزهور في ستوديو تنسيق أزهار في المنطقة التي كنت أسكنها سابقاً. كنا نتعاون في تنسيق الزهور للفاعليات المنزلية وكذلك تنسيق باقات الأزهار لأصدقائي. وأثار شغفنا التحديات الإبداعية في التنسيق والإلهام الذي كنا نتشاركه كبائع زهور وعميل. ثم أقنعني بعد عام تقريباً من الحديث حول إنشاء علامة تجارية ببدء العمل على جوشا".

ووصفت ناتاليا اللحظة التي لفت فيها إبداع جورجن نظرها فبعد وفاة والدها المفاجئة أرسل لها جورجن أزهار أوركيد يانعة كتعزية. ولكنها لم تكن باقة تقليدية، فلقد منح أزهار الأوركيد اليانعة مظهراً ذابلاً ومجففاً من خلال طلائها يدوياً باللون الأسود في تناقض صارخ مع لونها الأبيض الزاهي. قالت: "جعل الأزهار تبكي. جعلني إبداعه أشعر بتدفق فيض من المشاعر، ولم يكن لدي خيار سوى قول لنبدأ العمل على جوشا، بموهبتك ورؤيتي الإبداعية".

وعلى الرغم من إطلاق العلامة التجارية خلال هذه الفترة، إلا أنها حققت نجاحاً فورياً اتضح من حقيقة أن أول مهمة لنا كانت تنسيق عرض أزهار لعرض أزياء لويس فيتون.

بصفتنا علامة تجارية لتصميم وتنسيق الأزهار، فإن أكثر لحظاتنا فخراً هي أننا تمكنا خلال وقت قصير جداً من إنشاء علامة تجارية فاخرة والحفاظ عليها. وسهلت لنا موهبتنا البارزة التعاون الإبداعي مع أكبر أقطاب الموضة الفاخرة في العالم. إن تعاوننا من خلال علامة جوشا مع علامات تجارية عملاقة مثل كارتير وشانيل ولويس فيتون وبرادا ورولز رويس (على سبيل المثال لا الحصر)، أو التعاون كبائع تجزئة مؤقت مع فندي أو غوتشي أو كلوي أو بولغري أو برادا، يُشعرنا جميعاً بالفخر".


وعند الحديث عما تعتقد أنه مفتاح نجاحها، تقول ناتاليا: "لا نهدف إلى الكمال بل إلى تقديم قصيدة مخصصة لفرد أو مناسبة بعينها، حيث يتم اختيار كل زهرة لجمالها وشخصيتها ثم ننسقها جميعاً بعناية لتروي قصة واحدة. تتميز جوشا بلمسة متفردة دائماً لذا لا نكرر تصميمنا أبداً".

لم تركن ناتاليا لما حققته من إنجازات فقد ارتقت بعلامتها التجارية إلى آفاق جديدة في عام 2021، لتتحول إلى ستوديو جوشا بورو التجريبي لرواية القصص. وحول ذلك تقول "كان الارتقاء الإبداعي بموهبتي تحدياً لي، فأنا لا أتوقف أبداً عن البحث عن الأفكار الجديدة الملهمة التي ستأخذني لخطوتي المقبلة. وتُعد استوديوهاتنا مصنعاً للإبداع، حيث نقدم النسخة البشرية من خلية نحل مشغولة بالأزهار بكل طاقتها، ونفخر بتقديمنا أكثر التجارب الشخصية لعملائنا وضيوفنا. أحب عملي وأقدمه بكل تفانٍ لعلامتي التجارية وفريقي ومدينة دبي".

Comments


bottom of page