top of page

من المسرح إلى مدرّج العرض

نتعرف على قصة مصمم الأزياء الفرنسي تييري موغلر، الذي حظي بشعبية كبيرة لدى المشاهير ونجوم هوليوود بفضل إبداعاته الجريئة والمتميزة.





اشتهر تييري موغلر بأزيائه الجريئة والمختلفة، ليفتح الطريق أمام حقبة جديدة من تصاميم الأزياء، مجسدًا مفهوم التعبير عن السلطة والقوة من خلال الموضة، ومشجعاً النساء على ارتداء قطع ملابس بتصاميم وقصات لم يسبق لها مثيل من قبل.

وخلال ثمانينيات القرن الماضي، تمكن موغلر من تحويل منصة عرض الأزياء إلى حدث جماهيري، حيث استقطب المشاهير وفناني الأداء والحفلات الموسيقية ليقدم عرضاً رائعاً عام 1984 في زينيث، أكبر أرينا في باريس.

وقد تزينت بأزيائه العديد من النجمات خلال حفلات المشاهير مثل ديانا روس ومادونا وليدي غاغا وبيونسيه وكاردي بي. وغالباً ما استخدمت إبداعاته المثيرة للجدل في الفيديوهات الموسيقية المصورة، بما في ذلك أغنية جورج مايكل الناجحة "تو فانكي" عام 1992.



يُذكر أن المصمم الفرنسي كان قد دخل عالم صناعة الأزياء بعد دراسته لفن الرقص والتصوير الفوتوغرافي، حيث درس في كلية "ليسيه فوستل دي كولانج" في ستراسبورغ من عام 1960 إلى عام 1965، وتابع دراسته بعدها في مدرسة الفنون الجميلة حتى عام 1967.

وخلال هذه الفترة، أدى موغلر دور راقص ضمن فرقة باليه أوبرا الراين خلال موسم 1965- 1966 قبل أن ينتقل إلى باريس للعمل كمصوّر محترف. وفي الوقت نفسه عمل كمساعد مصمم لبيوت الأزياء في باريس ولندن وميلانو.

عرض موغلر مجموعته الأولى من الملابس الجاهزة عام 1973، وقد نالت أنماطه المتطورة التي كسرت التقاليد الإعجاب عبر الأجيال.





اقتحم موغلر مسرح الموضة العالمي، وغالبًا ما كان يوصف بأنه "راقص لديه شعور فردي تمامًا بالشكل واللون"، و"فنان يستخدم إحساسه بالمسرح والباليه لإعداد موضوعات عروضه". حتى النقاد في أواخر السبعينيات اعتقدوا أن إبداعاته، عندما انفصلت عن عروضه وشوهدت على الرفوف في صالة العرض الخاصة به، كانت من أكثر القطع واقعية التي يمكن مشاهدتها على الإطلاق.

استخدم المصور هيلموت نيوتن الكثير من ملابس موغلر في جلسات التصوير التي نفذها لمجلات الموضة في الثمانينيات، حيث كان التركيز على المرح وإبراز انوثة المرأة، بالتزامن مع صعود حركة تقبل الجسد التي ظهرت في ذلك الوقت.




وبفضل خبرته في عالم الرقص، أصبحت التأثيرات المسرحية ميزة خاصة به وأكسبته مواد مثل الجلد واللاتكس والمطاط سمعة كمتمرد في عالم الأزياء. ولم يخجل موغلر يوماً من تجاوز حدود المعتاد والمتوقع في ذلك الوقت.





من الجلي أن نرى كيف عاد عالم موغلر الخيالي المسرحي إلى الحياة من خلال عمله: مجموعة من القطع المبطنة عند الخصر والكتف والتي أصبحت مرادفة لأزياء الثمانينيات، مستوحاة من الآلهة والأميرات والأبطال الخارقين. أظهرت مجموعاته الغريبة النساء كإنسان آلي، يقدن دراجات نارية أو حتى محارات من قاع البحر، حيث أخذ مفهوم الأنوثة إلى ما هو أبعد من الصورة النمطية.


وفي وقت لاحق، وبالتحديد عام 1990، افتتح موغلر شركته الخاصة بالعطور، وأطلق عطره الناجح "أنجل" في عام 1992، والذي اشترته لاحقًا دار كلارينس للعطور. واستمر موغلر في عمله حتى قرر التقاعد والابتعاد عن عالم الموضة عام 2002.





وكان خلال هذا الوقت قادراً على التعبير عن رؤيته الأكثر غرابة، حيث واصل تصميم قطع أزياء لأغنية بيونسيه "ساشا فيرس" وغيرها من الأشكال المستوحاة من الخيال العلمي. ولكن كان "الفستان المبتل" الشهير الذي ظهرت فيه كيم كارداشيان من حفل "ميت جالا" عام 2019 مؤشراً على عودته بعد توقف دام عقدين من الزمن.






خلّد المصمم الفرنسي الذي تخطى الحدود النمطية إبداعاته في معرض "تييري موغلر: كوتوريسيم" في كندا (تم نقله الآن إلى باريس)، حيث قام، لأول مرة بعرض أكثر القطع شهرة. يعكس المعرض مساهمته في تشكيل عالم الموضة، وجراءته في السعي لإظهار المرأة بتصاميم تبرز جمالها وقوتها في الوقت ذاته.


توفي مانفريد تييري موغلر، المولود في 21 ديسمبر 1948، في 23 يناير 2022 تاركاً أثراً عميقاً لدى الكثيرين، حيث كان يعتبره العديدون من مشاهير صناعة الموضة بمثابة صديق مقرّب.


Comments


bottom of page