top of page

جولة خاصة: الفن في العالم الرقمي

نذهب وراء الكواليس لزيارة أحدث مراكز الفنون في دبي " إنفينيتي دي لوميير" مسرح الفن الرقمي وأكبر معرض فني رقمي في المنطقة.


ترتبط التكنولوجيا بالفن ارتباطاً وثيقاً ربما بصورة أكبر مما قد يتخيله المرء. منذ أيامها الأولى باعتبارها مجرد ملهمة للفنانين الذين صوروا التطورات التقنية في عالم سريع التغير في إبداعاتهم إلى دورها الآن كوسيط يساعد على تطور أشكال فنية جديدة، قطعت العلاقة بين التكنولوجيا والفن شوطاً طويلاً. فقد أصبح مؤخراً التصور الرقمي، على وجه الخصوص، اتجاهاً ناشئاً ساهم بتغيير القطاع بشكل كبير.


في عام 2018 أصبحت طوكيو رائدة في الفن الرقمي مع افتتاح متحف بناية موري للفن الرقمي، الأول من نوعه في العالم، لتحذو فرنسا حذوها من بعد مع افتتاح "أتيليه دي لوميير". وبفضل الشعبية التي حظي بها هاذين المتحفان، بدأت مراكز الفن الرقمي تشهد توسعاً ملحوظاً حول العالم. وأصبحت دبي واحدة من أولى المحطات التي تبنت هذا الاتجاه مع افتتاح مسرح الفن الرقمي في سوق مدينة جميرا عام 2020، وبعد ذلك بعام واحد افتتاح " إنفينيتي دي لوميير"، أكبر مركز للفنون الرقمية في المنطقة.


إنفينيتي دي لوميير

يمتد معرض إنفينيتي دي لوميير على مساحة تبلغ 2700 متر مربع داخل دبي مول، حيث يبث الحياة في الفن الكلاسيكي والمعاصر من خلال 130 جهاز عرض و58 مكبر صوت و3000 صورة متحركة رقمية بدقة عالية. هنا، يمكن للزوار مشاهدة تجربة فريدة تتمثل باندماج الفن والموسيقى والعمارة والعلوم والتكنولوجيا الحديثة وهندسة التكنولوجيا الفائقة في بوتقة واحدة.

يقيم إنفينيتي دي لوميير حالياً معرضان رقميان فريدان يتيح كل منها للزوار فرصة المشاهدة والانغماس في صور نابضة بالحياة تتجسد من خلال الرسوم المتحركة والحركة والصوت والإيقاع

الأول هو معرض "نحو الفضاء" والذي يأتي تكريماً لإنجازات الإمارات الاستثنائية في مجال الفضاء من خلال عرض مذهل يسمح للزوار بأن يفقدوا أنفسهم في اتساع الكون. يسلط المعرض الفني الذي أُنتج بالتعاون بين كولتور إسباس والمركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء، الضوء على الرغبة البشرية بفهم الكون واستكشافه، انطلاقاً من جهود رصد النجوم الأولى التي بذلها البشر منذ مئات السنوات، ووصولاً إلى هبوط مهمة أبولو 11 على سطح القمر. ويقدم المعرض تجربة غامرة وسط طيفٍ واسع من النجوم والكواكب والسدم الفضائية والنجوم المتفجرة، وتقدّم صوراً فضائية مذهلة من المركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء ووكالة ناسا تتكامل مع أجواء موسيقية منتقاة بعناية.

أما المعرض الثاني فهو معرض "بيانات دبي" الذي يرتكز على مجموعة ضخمة من البيانات التي تترجم طبيعة دبي ومعالمها المميزة إلى لوحات بيانية، وتقدّم تجربة مذهلة تجمع بين الفنون والعلوم والتكنولوجيا باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي. وتستخدم التجربة الرقمية العناصر الطبيعية المتنوعة لدبي مثل طقس الإمارة وطبيعة رياحها ومشهدها الصحراوي والبحري والحضري، والأصوات المسجلة فيها لابتكار عروض متحركة معبرة.


مسرح الفن الرقمي

يقع مسرح دبي للفنون الرقمية على طول الممرات المائية لسوق مدينة جميرا، ويمتد على مساحة تزيد عن 1000 متر مربع مع شاشات كبيرة عالية الدقة تغطي الجدران والسقف. يتيح ذلك إمكانية عرض الصور بزاوية 360 درجة على جميع الأسطح، ما يخلق مساحة عرض فريدة تشعر الزائرين وكأنهم جزء من القطع الفنية المعروضة.

تجمع العروض الرقمية للمعرض بين الموسيقى المذهلة والمؤثرات البصرية والصوت المحيط بالفن الكلاسيكي، ما يجعلها واحدة من أكثر الطرق الفريدة لتجربة التحف الفنية لبعض أشهر الفنانين في العالم.


يُقام حالياً في معرض الفن الرقمي وعلى مدار فصل الصيف معرض "ديجيتال إكسترافاغانز"، والذي يدعو الزوار لتخيل أنفسهم كمسافرين في رحلة متعددة الحواس تأخذهم إلى عوالم غير معروفة على كوكب الأرض ومجرات أخرى، قبل أن ينغمسوا أخيراً في معرض الميتافيرس، الذي تم إنشاؤه خصيصاً للمعرض. من خلال الانتقال بين الواقع الافتراضي والواقع والذكاء الاصطناعي والفيديو التقليدي، سيعيش المشاركون تجربة فريدة يشاهدون من خلالها الفن المرئي من وجهات نظر مختلفة.


لحجز فندقك في دبي، يرجى زيارة rotana.com

Commentaires


bottom of page